قمة "التعاون الإسلامي" تدين دعم إيران للإرهاب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 وجه قادة أكثر من 50 بلدا إسلاميا اتهامات لإيران بدعم الإرهاب والتدخل في شؤون دول بالمنطقة بينها سوريا واليمن.

واجتمع القادة، الجمعة (15 أبريل 2016)، بينهم الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في قمة منظمة التعاون الإسلامي بإسطنبول؛ لبحث عدة قضايا، بينها الأزمة الإنسانية التي خلفتها الحرب السورية.

وقال البيان الختامي لقمة المنظمة، "أدان المؤتمر تدخلات إيران في الشؤون الداخلية لدول المنطقة ودول أخرى أعضاء منها البحرين واليمن وسوريا والصومال واستمرار دعمها للإرهاب."

وشدد البيان على الحاجة "لعلاقات تعاون" بين إيران والدول الإسلامية الأخرى بما في ذلك "الامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها."

وصدر البيان الختامي بعد يوم من مطالبة روحاني الوفود الحاضرة في القمة بتجنب إرسال أي "رسائل تثير الانقسام" على حد وصفه.

ونقل التليفزيون الإيراني الرسمي عن روحاني قوله، "لا ينبغي أن تصدر خلال المؤتمر أي رسالة من شأنها إذكاء الانقسام في المجتمع الإسلامي".

وغاب روحاني، ووزير خارجيته، جواد ظريف، عن اجتماع البيان الختامي، بسبب إدراج بنود ضد إيران وحزب الله، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا".

وأدان البيان الختامي الاعتداءات التي تعرضت لها بعثات المملكة العربية السعودية في مدينتي طهران ومشهد في إيران، ورفض التصريحات الإيرانية حول تنفيذ الأحكام القضائية الصادرة بحق عدد من مرتكبي الجرائم الإرهابية في السعودية، ووصفها بأنها "تحريض وتدخل سافر" في الشؤون الداخلية للمملكة.
 
 0  0  7062
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:44 مساءً الأربعاء 30 سبتمبر 2020.