الذكرى الأولى للبيعة.. انطلاقة عام جديد من التحديث والتطوير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 تحتفي المملكة العربية السعودية، اليوم الأربعاء الثالث من شهر ربيع الآخر 1437، بالذكرى الأولى لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- مقاليد الحكم، حيث مر عام مفعم بالإنجازات، فيما تدخل المملكة عامها الثاني بخطوات حازمة وحاسمة داخليًّا وخارجيًّا.

والاحتفاء بهذه المناسبة العزيزة على كل مواطن ومواطنة هو احتفاء بعام من الأمن والأمان والإنجاز والعطاء، تمّ خلاله تطوير الأنظمة وتحديث أجهزة ومؤسسات الدولة، ومواصلة تنفيذ المشاريع التعليمية والصحية والتنموية في مختلف أنحاء المملكة؛ ليعم نفعها شرائح المجتمع كافة، المحتاج قبل الغني، والقرية قبل المدينة، حتى تتحقّق تنمية متوازنة وشاملة.

ويبدو للقاصي والداني أن المملكة تحولت في عام إلى ورشة عمل ومرحلة بناء، في الوقت الذي يمر العالم فيه بأزمة مالية خانقة، وفي حقيقة الأمر، فإن هذه المشاريع المتعدّدة والمتنوّعة التي تهدف إلى خير ورفاهية المواطن ترسخت من خلال المواطن وولائه لقيادته وانتمائه لوطنه، ومن التفاف الرعية حول الراعي بحبل من الود والحب الساكن في القلوب والنفوس.

ولم يألُ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود منذ توليه الحكم في المملكة جهدًا في المُضي قدمًا بمسيرة الوطن نحو التقدم، فقد تعدّدت نشاطاته في المجالات المختلفة، سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي، تعددًا سبقته نشاطات في مراحل مختلفة.

حصيلة من القرارات الشجاعة والإجراءات أفاد منها المواطنون، والخطوات الحازمة والحاسمة في السياسة الخارجية السعودية التي انتقلت في عهد الملك سلمان إلى خانة الإجراء الفوري الذي لا يعرف ترددًا، ولا يتهاون في مصلحة البلاد والأمتين العربية والإسلامية، ما جعل خادم الحرمين الشريفين في قلب كل سعودي وعربي ومسلم.
 
 0  0  6542
التعليقات ( 0 )

Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:18 مساءً السبت 26 سبتمبر 2020.