• ×

09:06 مساءً , الجمعة 20 أكتوبر 2017

خفافيش الظلام بقلم العقيد علي بن الطاير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

.
رؤية المملكة 2030 حرّكت الضغائن وبواطن الحقد لدى من يرون أنهم في مصاف بلد الله الحرام أو يزيدون قليل،

رؤية 2030 كقٌنبلة هيروشيما ونجازاكي نزلت على ( بوشهر ) وجعلت عمائم المجوس تتطاير كالخفافيش تطير تحت جٌنح الظلام في كل إتجاه لدرجة أنهم لايدركون ولا يعون أين تتجه تلك العمائم وهي تنفث شئ من سموم تغلي تحت تلك العمائم إلى أبو بكر البغدادي في جٌحره المتنقّل بين العراق والشام أن أعمل شيئاً لذلك البعبع الذي تطائرت عمائمنا منه والقادم من هضبة نجد كالصاعقة (رؤية 2030 )،

فأنتكص وأومى بذيله لتحقيق شيئاً من الأمنيات وأرسل بروموز شفرته إلى عدد من دواعشه السّذٌج في هذة البلاد الطاهرة الذين يتحرّكون كالخفافيش مثل أسيادهم لعمل شئ من زعزة الأمن وإثارة القلاقل ليشعر العالم أن المملكة العربية السعودية تعيش تحت غمامة من عدم الأستقرار فقاموا بأعمالهم الأرهابية في بيشة ومكة وفي حداد بني مالك بمحافظة الطائف لعل وعسى أن يتحقق لسيد الزمان والمكان في طهران مايسد لهفته من كٌره وحقد مما يراه هدف في بلوغه غاية من غايات ملاليه، ونسي أو أنساه شيطانه أن هذة البلاد أسسها المؤسس على كلمة التوحيد - شهادة أن لا إله إلاّ الله وأن محمد رسول الله - وهي عماد قوية أصولها راسخة في أعماق الأرض وفروعها شامخة في عنان السماء ولن يؤثر فيها كيد الكائدين وتآمر المتآمرون من شيطانهم الأكبر وحتى أصغر علج يتبعهم ،

أن بلاد الحرمين محروسة بأذن الله من عبث العابثين ومن فساد المفسدين تحت هذة القيادة الرشيدة وبحزم سلمان ملك الحزم و ولي عهده الأمين حارس الأمن الأول و ولي ولي العهد الشاب الأبيّ الذي فجّر أدمغة الملالي ومن عاونهم برؤيته2030 ، رؤية المستقبل المشرق بأذن الله لهذة البلاد وأهلها ، ومن خلفهم رجال الأمن المخلصين الذين يفدون بأرواحهم دون هذا الوطن ،

على عكس أولئك المجوس الذين يرون في كل عمل إرهابي من صٌنع أيديهم مجداً لهم ،
فالأمم تسعى بخٌطى علمية لتطوير شعوبها ، وهم يسعون في خرابها وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون ، ألآ أنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون ، فهم يرون الباطل حق ويبذلون الغالي والرخيص لأنفاذه ،

وإلاّ ماذا يعنى تواتر الأعمال الأرهابية الدواعشية في بيشة ومكة المكرّمة والطائف بشكل متعاقب بعد إعلان رؤية 2030 للمملكة،
هذا من كيدهم ومن تبعهم عليهم غضب الله وعقابه ،
أن الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون .
نحمد الله إيمان صادق وشعب مخلص لوطنه و ولاة أمره وليخسى الخآسئون والسلام عليكم


بواسطة : العقيد علي بن الطاير
 0  0  8.7K

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***