• ×

11:03 مساءً , السبت 23 سبتمبر 2017

مشكلة الإرهاب في المملكة ,للدكتور سعود صالح المصيبيح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

.
"مشكلة الإرهاب في المملكة ,للدكتور سعود صالح المصيبيح"

١- بين عملية أمس في مكة المكرمة التي قتل فيها بمعلومات أولية أربعة من شباب هذا الوطن الدواعش وأول إنفجار في 15/3/2003في منزل بحي الجزيرة

٢- في الرياض 13عاما نتج عنه وفاة شخص يدعى فهد سمران الصاعدي حيث كان يقوم بتصنيع قنبلة بدائية وأنفجرت وخلال ذلك *أستشهد مئات الابطال من الامن

٣-من رجال الامن الاشاوس ومن المصابين *والمدنيين والهالكين الإرهابيين *ولازالت الاعمال مستمرة والخسائر في الأرواح والممتلكات مستمرة ومؤسفة

‏٤- في منزل حي الجزيرة وجدت قوالب متفجرة وقنابل يدوية وكليوغرامات من المتفجرات شديدة الانفجار ورشاشات ومبالغ مالية كانت نواة للتكفير والتفجير

٥-‏كان *الامير نايف رحمه الله الذي تولى منظومة الامن لأربعة عقود مستشرفا لخطورة الامر فرشح *الامير محمد بن نايف ليكون مساعدا لوزير الداخلية

٦-‏الأمير محمد مساعدا للشئون الأمنية في 27محرم 1420 أي قبل أول عملية إرهابية وهي مقتل الصاعدي التي كانت في 15محرم 1424بعد تعيينه ب4سنوات

٧-‏الأمير محمد مساعدا للشئون الأمنية في 27محرم 1420 أي قبل أول عملية إرهابية وهي مقتل الصاعدي التي كانت في 15محرم 1424بعد تعيينه ب4سنوات

٨-‏توالت العمليات الإرهابية وتوالت جهود الدولة وكانت جهود الملك عبدالله واضحة وهو ولي للعهد في الحزم ضد الاٍرهاب وألقى كلمة واضحة قوية متلفزة

٩-‏جاءت الكلمة بعد تفجيرات الحمراء التي حدثت في 11/3/1424وقتل فيه 34شخص منهم سبعة سعوديين وأردنيان وثلاثة فلبينين ولبناني وسويسري وإيرلندي

١٠-‏وسبعة أمريكيين وأسترالي و194جريح اضافة لمنفذي العملية وأستمرت المطاردات والمواجهات *الأمنية وتعقب الإرهابيين وإحباط عمليات ووقوع تفجيرات

١١-‏واجهت وزارة الداخلية الاٍرهاب بعزم وإتقان حتى قال أدمذ سرداد المتخصص في شئون الاٍرهاب لبي بي سي بأن الرياض تحارب الاٍرهاب نيابة عن العالم

١٢-‏واصل الامير نايف والأمير أحمد والأمير محمد الجهود ومعهم رجال الامن الابطال والمواطنين والمقيمين وهذا جنب الوطن المئات من العمليات الخطيرة

١٣-‏عمليات في المدينة ومكة والقصيم ونجران وجدة وحائل والجوف وبقيق والرس وغيرها وكشف الكثير من المضبوطات المختلفة من أسلحة وقذائف وقنابل وغيرها

١٤-‏حرص الامير محمد على إدخال فكرة المناصحة وإستخدام إسلوب النصح والرعاية مع تطوير التجهيزات والانظمة مما أسهم في نجاحات متميزة ضد الاٍرهاب

١٥-‏برزت جهود الامير محمد كقائد حازم ضد الاٍرهاب عن طريق القبض على مئات المتورطين وتجنيب الوطن عمليات خطيرة ودامية مع حرصه على منظومة التدريب

١٦-‏وبعد كل هذه النجاحات والعمليات لازال الاٍرهاب مستمرا يختطف شبابنا ويستهدف مقدراتنا ويربك الامن مع مئات الندوات والبحوث والاستراتيجيات

١٧-‏إستهداف مساجد وتجمعات وقيادات أمنية وأفراد وأقارب وغير ذلك ينذر بحاجة الى مزيدا من الجهود الفكرية لكبح جماح الاٍرهاب ومحاربة التفجير

١٨-‏كان الاعتقاد بأن تنفيذ الإعدام في بعض القيادات المجرمة ربما يردع البقية وقد تنفيذ ذلك ولكن لايزال التهور مستمر والاستقطاب متواصل

١٩-‏يحق لنا التساؤل لماذا لا يوجد إرهاب في عمان والإمارات وقطر وماليزيا وسنغافورة واليابان وكوريا وفنلندا وغيرها من دول العالم ولماذا ينشط هنا

٢٠-‏بحمدالله *غالبية المناهج دينية ومابين كل مسجد ومسجد مسجد وحلقات التحفيظ ومواقع الدعوة والإنترنت وتحكيم الشريعة والحرص على حجاب المرأة

٢١-‏وكثرت الندوات الدينية والوعظ والمحاضرات وإيقاف الحفلات الموسيقية والانشطة التي *قد يعتقد أنها تخالف الدين وعدم وجود مخالفات مثل تلك الدول

٢٢-‏وعلى كل هذا الزخم الوعظي الديني يفترض أن لا يوجد ولا ارهابي في بلادنا فلماذا وصلوا الألاف وكيف لم تنجح الحملات التوعوية في إيقاف الاٍرهاب

٢٣-‏قد نفهم وجود إرهابيين في دول لا تحرص على الدين ووجدت فيها حكومات لا تسمح بالوعظ الديني ذلك أنهم لم يتلقوا تعليم ديني جيد فأثر فيهم التكفير

٢٤-‏كذلك تأثر شباب في الغرب من أصول أسلامية رغم عدم وجود تعليم ديني يمكن تفسيره بحالة الاحباط التي يعيشونها وتسلل الأفكار لهم لضعف الدين عندهم

٢٥-‏كما أن معظم أدبيات الفكر التكفيري موجودة في الانترنت بشكل مكثف وبكافة اللغات الحية الامر الذي يُبين دور الاستخبارات العالمية في إختراقهم

٢٦-‏واستهدافهم *المملكة كونها حصن الاسلام وقبلة العالم الاسلامي وبالتالي لابد من إستهداف إبنائها وإختراق بنيتهم الوطنية وعاطفتهم الدينية

٢٧-‏لِذا *أرى أن أول خطوة في الحل هو العناية في المدرسة بداية من الروضة وتشكيل وجدان الطالب على الدين المعتدل وحب الوطن والولاء له ومعرفة ميزته

٢٨-‏وهذا سيربي أب المستقبل ويعد أم المستقبل وستنقل الاسرة مستقبلا ذلك لابنائها مع الاهتمام بالمعلم وبالذات معلم العلوم الشرعية وتوعيته وطنيا

٢٩-‏وبحمد الله غالبية المعلمين وطنيين وكذلك مختلف فئات المجتمع لكن ظلال عدد قليل جدا تأثيره كبير فلابد من توعويته ليكون لديه الإجابة للطلاب

٣٠-‏لم تكن البطالة والفقر طريقا للارهاب فغالبية الإرهابيين من أسر *مستقرة ماديا ولديهم وظائف ولكنه فكر يخترق العقول ويحولها الى قنابل مفخخة

٣١-‏من فجر في عملية ينبع قبل عدة سنوات كان منهم خريجين من جامعة البترول ومهندسين ولديهم سكن في الشركة ووظائف ورواتب جيدة ومع ذلك فجروا وقتلوا

٣٢-‏تعد مرحلة المراهقة والتغيرات الجسدية والبلوغ والرغبة الجنسية عامل محفز للانضمام لجماعات التكفير ذلك أن المراهق يسهل التأثير عليه عاطفيا

٣٣-‏واستغلال حماسه للتفرد والتميز ونصرة الدين مع رغبة في التسامي والتطهّر من الذنوب والفوز بالشهادة والحور العين ولهذا *يكون جمال الحور حاضر

٣٤-‏فيعيش في أحلام الرغبة بهن والشجاعة بالانتحار وقتل النفس لان الحور ينتظرونه كشهيد وعند ذلك تتحقق رغباته الجنسية المكبوتة ويعيش النعيم معهن

٣٥-‏هذا اليوم أعلن عن أستشهاد رجل أمن بطل ومعه شباب هالكين أعتنقوا فكر يعتقدون أنهم على الطريق الصحيح وفجروا أنفسهم تماشيا مع تعليمات قادتهم

٣٦-ذلك أنهم يموتون ولايريدون الاعتراف عن أعمالهم وأنشطتهم وتموت المعلومات معهم وهذا يُبين آلى أي *درجة وصلت خطورة هذا الفكر الى هذه العقول

٣٧-‏واضح أن العمليات مستمرة والفكر يتوالد وحجم الجهود الفكرية والتوعوية لا يتوازى مع الجهود الأمنية فإلى متى يستمر هذا النزيف المؤلم والمحزن

٣٨-‏ في خطب الجمعة اليوم كم خطيب تناول هذه الحادثة وكم برنامج تلفزيوني ناقشها وكم وسيلة توعوية طرحتها فقد أصبنا بالاعتبادية رغم خطورة الامر

٣٩-‏ أسلوب الندوات والمحاضرات والاستراتيجيات أكتمل وبقي الانتقال لمرحلة التطبيق وللاسف بعض الفعاليات تقام لتكملة البرنامج وتسجيل *فعالية

٤٠-‏الأساليب القديمة في المناقشات متواصلة وبدون حضور الشباب المعنيين الذين ينشغلون في إختباراتهم وبالوسائل الحديثة السناب شات التويتر اليوتيوب

٤١-‏أعتقد حديث التائبين هو الأبلغ تأثيرا ولكن يجب أن يكرر كل يوم مع عرض كل حالة يتم التحفظ عليها ويبلغ الجمهور وأولياء الأمور كيف وصلوا لذلك

٤٢-‏يبدو أن الحاجة ماسة لإنشاء هيئة عليا لمكافحة الاٍرهاب على مستوى عال ترتبط بسمو ولي العهد ويتم دمج كافة الإدارات والبرامج والفعاليات معها

٤٣-‏وتقوم بجميع الاعمال البحثية والدراسات والانظمة والقرارات والأعمال الإعلامية والدعوية والحوارات وتكون حازمة مع المحرضين وتنسق بين الجهات

٤٤-‏وتشرف وتتابع على الأنشطة في التعليم والتعليم العالي والاعلام والثقافة والشئون الاسلامية والاجتماعية وكل ماله علاقة بالارهاب ومكافحته

٤٥-‏ من المهم تدريس مادة فقة الاختلاف في مراحل التعليم المختلفة وتعليم الطلاب الوسطية وتعدد الاّراء وقبول الاخر والتسامح وبث قيم الحوار الجيد

٤٦-‏دمج كافة الإدارات التي أنشئت لمكافحة الاٍرهاب أو نشر ثقافة الحوار مثل مركز الحوار الوطني الى هذه الهيئة مع الإشراف على الفعاليات الوطنية

٤٧-‏ستعمل هذه الهيئة بالتعاون والتنسيق إقليميا وعالميا في إبراز جهود المملكة في مكافحة الاٍرهاب ونشر الكتب المفيدة والرسائل الإعلامية المختلفة

٤٨-‏مراجعة أدبيات التعليم والاعلام والدعوة وتنقيتها من الغلو والتشدد والتطرف ونشر ثقافة الاعتدال والتسامح والوسطية وهو منهج ورؤية المملكة2030

٤٩-‏بالعزيمة وبالارادة وبالنجاحات المتميزة التي تمت ولله الحمد لمكافحة الاٍرهاب ستواصل هذه البلاد وحدتها وقوتها وعزيمتها وأستقرارها ضد الأعداء

٥٠-‏وبتظافر الجهود والتعاون الرائع من المواطنين والمقيمين ستواصل بلادنا بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده وولي ولي العهد التقدم .


بواسطة : الدكتور/ سعود بن صالح المصيبيح
 2  0  9.3K
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-08-2016 05:24 مساءً نورة بنت علي محمد السلطان :
    سلمت د/ سعود
    عرض شامل ....كفيت ووفيت ..بارك الله في جهودك لرفع راية وطنك بمبادراتك النّيرة .....
  • #2
    05-09-2016 02:10 صباحًا موفق هاشم :
    سعادة الدكتور لا فُض فوك مقال في غاية الدقة قراءته عدة مرات انا اعتبره تقرير يلمس موضع المرض وحلول رائعة ليتها تطبق عاجلا قبل ان تتسع رقعة المرض انت مبدع
صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***