• ×

09:05 مساءً , الجمعة 20 أكتوبر 2017

الدنيا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


يا صاحبي ماهي تجي الدنيا على حسب الشفوف
النفس ما تاخذ من الدنيا سوى مكتوبها
***
آخر مدى ليديك لو مديتها أطراف الكفوف
والعين تبحر في الفجوج الي وساع دروبها
***
مابين سمحات الضروف وبين صلفات الضروف
دنياً تلاعبنا وحن نركض ورى ملعوبها
***
مرات تفتح صدرها ونشوفها با حلى الوصوف
لاشك ما نحسن تعاملها ولا أسلوبها
***
ومرات تقفل بابها وأحنا نخايلها وقوف
كم هي تواعدنا وتعطينا قفى عرقوبها
***
إن أقبلت قمنا وغنينا ودقينا الدفوف
مره على منكوسها ومره على مسحوبها
***
وإن كان قفت و أدبرت صحنا وجل منها وخوف
نلحق ملامتنا لها ونكيل في عذروبها
***
ونقضي العمر ما بين ياليت ولعل من الحروف
لا نهتني من زادها ولا صفا مشروبها
***
فان كان مد الله بعمرك فانت لك عين تشوف
تموت الامال الفقيره في رجا مطلوبها


بواسطة : الشاعر علي بن محمد بن ثامره الاسمري
 0  0  9.8K

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***