• ×

06:45 صباحًا , الثلاثاء 26 سبتمبر 2017

الاعتداء الغاشم على شيخنا الدكتور عائض القرني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


الإعتداء الجبان على شيخنا الغالي الدكتور عائض القرني حفظه الله يتعدّى شخصه الكريم فهو رسالة واضحة من الظالمين المعتدين أنّ حزم السعودية ورعدها أَقَضّ مضاجعهم فأصبحوا يخططون عبثا لإستهداف المملكة وعلمائها

يقول تعالى: (فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ)

خابوا وخسؤوا فمثل هذه المحاولات اليائسة لن تزيد العلماء إلا إصرارا وثباتا لأنهم علموا أن طريق الدعوة محفوفة بالمخاطر والتحديات والعوائق وليس الورود والرياحين ولذلك كانت وصية لقمان لابنه وهو يعظه (يا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُور) فالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا بد سيواجه بأذى يحتاج للصبر الذي يُعد من عزائم الأمور.

وكذلك الشأن للسعودية التي قرر قادتها بحكمتهم وشجاعتهم ورؤيتهم الثاقبة نصر إخواننا في اليمن بناء على قوله تعالى: (وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ ) كما أنهم رفضوا البقاء متفرجين وشهداء زور على أكبر مأساة في العصر الحديث في سوريا الحبيبة سطّر فصولها مجرم بعثي ومن والاه وأيّده.

فما أعظمك يا قبلة المسلمين، لا يبغضك إلا أراذل القوم من الصفوين والتكفيرين وأعداء الدين.

والله من وراء القصد


بواسطة : صالح بن محمد بن حمود الأسمري
 0  0  10.3K
التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***