• ×

06:51 صباحًا , الثلاثاء 26 سبتمبر 2017

إيران.. دولة الاستخبارات والسفارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لماذا إيران تحرص على الاعتداء على سفارات الدول التي تتعارض مع أهدافها التوسعية والعنصرية في المنطقة. قد يخفى على البعض قوة وزارة الاستخبارات والأمن الوطني الإيراني أو ما يعرف (بوزارة اطّلاعات جمهوري إسلامي ايران)، وهذا الجهاز يمثل الشرطة السرية وجهاز المخابرات الرئيس في إيران. كما أنه المسؤول المباشر عن اغتيالات الكتاب والمثقفين والمعارضين والسياسيين الإيرانيين داخل وخارج البلاد، وله دور مهم وكبير وفعال في زرع الخلايا التجسسية في شتى أنحاء العالم بما فيها دول الخليج والسفارات والقنصليات داخل دولة إيران. كذلك لا يستطيع أي مواطن من خارج هذا الجهاز عمل مظاهرة أو احتجاج أو تخطيط أو اعتراض إلا بموافقة الاستخبارات، وفي حالة عدم الموافقة فإنه سيتعرض للقتل والدمار والهلاك. وهذا يفسر اعتداءات الحكومة الإيرانية على السفارات والقنصليات وعلى السفراء والبعثات الدبلوماسية، بل هناك من ذكر لي من واقع تجربة ان المواطن الإيراني لا يستطيع الاقتراب بأي حال من الأحوال من السفارات ومقار البعثات الدبلوماسية إلا بإذن ومباركة الشرطة السرية وقوى الأمن الوطني. وهم في واقع الحال من اعتدى على السفارة السعودية .

ما تروج له إيران ليس صحيحا ابداً إلا في حالة واحدة وهي أن تكون دولة الملالي قد أفلت وهناك حكومة، ربيع فارسي على غرار الربيع العربي، ولكن انطفأت المظاهرات بعدما نفذت المهمة المناطة بها. يعني مهمة عسكرية نفذت كما يراد لها وحسب الصيغة التي ترضي حكام إيران.

هذا النظام لا يستحي بل لا يحترم عقول البشر، ولا يحترم الشرعية الدولية، فهو يدعي أن من قام بالاعتداء على السفارة السعودية والمتورطين في أعمال التخريب سيقدمون للمحاكمة. فإن صدقت ادعاءاتهم فأول من يجب تقديمه للمحاكمة هو الرئيس حسن روحاني وجميع من ألب وانتقد تنفيذ الأحكام الشرعية في المملكة. وهذا يعني تقديم جميع أعضاء الحكومة الفارسية للمحاكمة.

هذا ليس جديداً ولا غريبا على حكام إيران، فالتاريخ يعيد نفسه، فكما حدث مع سفير ومبعوث الرسول عبد الله بن حذافة رضي الله عنه عندما ارسله النبي محمد بن عبدالله - صلى الله عليه وسلم - إلى ملك فارس في حينه- كسرى - برسالة تبين له الإسلام وتعرفه به كي يسلم من عذاب الدنيا والآخرة. لكنه لم يكد يستمع إلى هذه الرسالة، ومزقها بحجة ان اسم الرسول قُدِّم في الرسالة على اسمه رغم أن النبي محمد - صلى الله عليه وسلم- سماه عظيم الفرس، ولكن النظرة العنصرية الفارسية للعرب التي بدأها كسرى الذي مزق الرسالة ومزّق الله ملكه كانت من باب الكبر واحتقار العرب. وقد تكررت هذه النظرة الصفوية عبر فترات متقطعة من تاريخ الأمة الإسلامية. وهذا التاريخ يكرر نفسه مع ملالي إيران فهم بكل سفاهة وصلف وكبر يعتذرون إلى مجلس الأمن، ولم يعتذروا مباشرة إلى المملكة. بل بلغ بهم الكبر والنظرة الدونية للعرب ان بدأوا بتأليب أذنابهم في الدول العربية وتحريضهم على زعزعة الأمن والاستقرار في أوطانهم واثارة الطائفية وتعزيز الخلافات فيما بين أبناء الوطن الواحد.. وهذا يثبت حقد إيران على جيرانها فهي تثير الفتن وتحرص على عدم الاستقرار بدول الجوار. ولكن الأيام دويلات وقد أثبت العرب قدرتهم على تجاوز الصعوبات، وسيأتي اليوم الذي يستيقظ فيه العرب ويجعلون إيران تندم على ما ساهمت به من دمار وعدم استقرار في المنطقة.

‎فقد حرصت الدبلوماسية الإيرانية التي تعمل ليل نهار على خلق العراقيل المتعددة والمختلفة لبلدان الجوار حتى لا يتفوقوا اقتصاديا ولا سياسيا. وهذا المنطق العدائي ناتج عن عقيدة سياسية معادية ومغلوطة. وإذا كانت إيران تدعي أنها دولة مسلمة، فلماذا لم تتبع منهج الإسلام وما أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم به، وذلك بحسن معاملة الجار فها هم جيراننا الإيرانيون يناصرون أعداءنا ضدنا. فهل هذه هي الأخلاق الإسلامية؟ أو هل هذا هو الجزاء الذي يستحقه جيران إيران الذين ساندوها في بداية الثورة وأيدوا الشعب الإيراني.


بواسطة : البروفيسور عوض الأسمري
 0  0  11.1K
التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***