• ×

07:41 صباحًا , السبت 18 نوفمبر 2017

وأمّا بنعمة ربك فحدّث

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

« بسم الله الرحمن الرحيم »

[ وأمّا بنعمة ربك فحدّث ]

الحمد لله وحده ، نصر عبده سلمان الحزم - وأعزّ جٌنده رجال الأمن الأشاوس ، وصلى اللهم على محمد سيد المرسلين وخاتم النبيين .
رفع المواطنون - في هذا اليوم المبارك- أكٌفّ الضراعة حمداً لله وفرح بنصرة الحق ودحظ الباطل في مهده بعدما أعلنت وزارة الداخلية تنفيذ حكم الإعدام لمرتكبي جرائم الأرهاب وزعزعة أمن الوطن و مواطنيه بدون وجه حق ، تلك الفئة التي جانبت الصواب وخرجت عن بيعة ولي الأمر ، ديدنهم القتل وترويع المواطن والمقيم على حد سواء ولم يرقبوا في ذلك إلاًّ ولا ذمّة فأين الأيمان منهم وإعلاء كلمة الله التي ينادون بها، والله سبحانه وتعالى قال ( ياأيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا تبتغون عرض الحياة الدنيا .. الأية ،)

لقد سعوا في الأرض فساد وتطبيق شرع الله فيهم هو ما يستحقون إمتثال لقوله تعالى ( إنما جزاء الذين يسعون في الأرض فساداً أن يقتّلوا أو يصلّبوا ...الأية)

والذي تولى كِبره - نمر الضبعة - له عذاب عظيم بأذن الله ، فكم جريمة وشق عصا طاعة أٌرتكبت من وراء المكرفون الذي ينفث فيه سموم الحقد والبٌغض والكراهية للأسلام والمسلمين والتنٌكّر لمن له في ذمّته بيعة ،

فالحمد لله الذي هيّأ لهذا البلد قيادة راشدة تقيم شرع الله في أرضه ، ( ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون ) فكيف توهب الحياة إذا لم يٌقام شرع الله وتٌراعى حدوده ،

أين هم من قول الله تعالى ( الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون ) لقد خرجوا عن كل مبادئ الأسلام والسلام فنالوا جزائهم بما كانوا يعملون ،

فحقاً علينا أن نحمد الله وأن نتحدّث بهذة النعمة العظيمة ونشكر الله عليها و الشكر لمن أقام عدله في أرضه ، وأمّا بنعمة ربّك فحدّث ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله فالشكر كل الشكر لقيادتنا الحكيمة والله نسأل أن يحقق لها النصر والنجاح *للذود عن الأسلام وأهله و عن الحرمين الشريفين وتراب هذا الوطن الغالي ومواطنيه والسلام عليكم @

بقلم ع، م / علي بن الطاير ،
1437/3/22 هجري


بواسطة : العقيد علي بن الطاير الاسمري
 0  0  10.5K

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***