• ×

05:46 مساءً , الجمعة 24 نوفمبر 2017

يا ولاة أمرنا اوقفوا هولاء السفهاء من التبذير والاسراف و غسل أيدي الضيوف بدهن العود

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

طالعتنا وسائل التواصل الاجتماعي بمقاطع يظهر اصحابها وهم يعبثون بالنعم ويغسل بعضهم ايدي ضيوفه بدهن العود وبعضهم يسرفون في التطيب بكميات تصل الى اخر حدود التبذير

وهناك من نرى على موائدهم الكثير من الحشوان المنحر والطليان المفطح ولا يكتفون بذلك فيزيدون عليها تدمير النعمه المتكدسة والفائضة عن حد اللزوم بصب السمن على ايدي الضيوف في مناظر لا تمت لاصول الكرم العربي باي صلة وانما تظهر سفه هؤلاء القوم وخستهم وعبثهم بالنعمة .

ورغم استهجان مجتمعنا بكل فيئاته لهذا السفه الا انه يظهر بيننا احيانا من يقل ان هؤلاء السفهاء لا يمثلوننا .. ؟
ونحن نقول يجب الا يضيع الحق بيننا فتقع علينا اللعنة فطالما هم في مجتمعنا فهم يمثلون ثقافة مجتمع ترسخت فيه مفاهيم الهياط بطريقة خاطئة أساءت لفضيلة الكرم واصبحت محل تنذر الامم ويجب ان ترفض اولا على مستوى القضاء بالاخذ على يدي هؤلاء المهايطين وعلى مستوى هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر عملا بقوله تعالى ( ولتكن منكم امة يدعون الى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ) وعلى مستوى ائمة المساجد بالنصيحة ووعظ المصلين والدعوة الى توجيه الانفاق فيما يرضي الله ورسوله وعلى مستوى الاعلام باعتبار هذا العمل تجاوز حدود الكرم الى منتهى السفه والتبذير والاسراف الذي حذر الله منهاونهى عنها .قال تعالى ( ان الله لا يحب المسرفين ) .

ومع ان من فضل الله علينا ان الله لا يؤاخذنا بعمل السفهاء منا الا ان السكوت عن منكر الاسراف ياتي في سياق الرضا المقيت الذي يكسبنا الذنوب والعياذ بالله ويبقى هؤلاء السفهاء على سفههم دون ان يعلموا انهم لا يحظون بالرضى الذي يسعون اليه .ولم ينالوا ما يستحقونه من الاستهجان .

وليعلموا كذلك ان هذه الاعمال السفيهة لا تقتصر اساءتها على اهلها وانما تمتد الى الدين واهل الدين والى مجتمعنا باعتبار انه من المعروف لدى العالم كله ان دستورنا هو القران الكريم . وسيسأل الناس الا يوجد لدينا نظام ..؟ في الوقت الذي يوجد لدينا في الدين مبدأ الحجر على يد السفيه لحفظ المال ومنعه من العبث به.
وليعلم هؤلاء السفهاء ايضا اننا نفهم ان كرمهم هذا هو امتهان للنعمة واغتصابا لمشاعر الناس وخذلانا للمحتاجين داخل المملكة وخارجها خاصة وانه كان حري بهم ان يبذلوها باسم ضيوفهم في سبيل الله وفي اعمال خيرية واعطائها للمستحقين لينالوا بذلك الحسنيين ويكونوا سباقين لفعل الخير منتجين ومفيدين لوطنهم ومجتمعهم .

وانا لا ادعو الى نشر هذا الكلام من باب التشهير باحد ولكني ارجو ان يصل الى هؤلاء الاشخاص اعلاناً عن احتجاجنا ورفضنا كمجتمع ومن باب انكار المنكر غفر الله لنا ولهم ونرجو الا تنشر مثل تلك المقاطع من قبل اى احد على الاقل من باب اميتوا الباطل بعدم ذكره او نشره .والله ولي التوفيق

كتبه المستشار امني سعيد بن احمد


بواسطة : / العميد / سعيد بن احمد الأسمري
 0  0  10.7K

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***