• ×

05:37 مساءً , الجمعة 24 نوفمبر 2017

قنواتٌ مأجورةٌ مُغرِضةٌ أمام قنواتٍ مُقصِرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
.

إستوقفتني كلمة قصيرةٍ في محتواها كبيرةً و عظيمةً في معناها و مضمونها ؛ الكلمة قالها حاج سوداني خلال حج العام الماضي لأحد مُذيعي قناة السعودية الاولى على هامش اللقاءات العشوائية التي تتم مع بعض الحجاج في المشاعر ! يقول هذا الحاج …. ” لو لم تفعل الحكومة السعودية من شيء إلا تنظيم الحج لكفاها طيلة الدهر ” قالها الحاج و هو في قمة السعادة و الفرح بعد أن أتمَّ هو و ملايين المسلمين حجهم في يُسرٍ و سهولة وطمأنينة ؛ كلمة عفوية و صادقة قالها هذا الحاج و سيقولها الملايين غيره تعكسُ ما تُقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين من تسهيلات و تنظيم لتمكين الحجاج من أداء مناسكهم بكل أريحية.

قال كلمته الحاج بتجرد بعد ما لمس نتائج ما تُنفقه المملكة من مليارات الريالات لتهيئة المشاعر المقدسة ، وما يقوم به عشرات الآلاف من أبناءها المخلصين من جُهد جبار *لتنظيم الحج والوقوف على أمن الحجاج و خدمتهم و رعايتهم صحياً ، و هذا شرف عظيم لهذا البلد حكومةً وشعباً للقيام بخدمة ضيوف الرحمن بكل ما يمتلكه من إمكانات مادية و بشرية ، و بالتالي فإنه يعزُ علينا ما قاله الحاج في كلمته العفوية ، و من دون شك فإن شهادة هذا الْحَاج تعكِسُ رأي كل منصفٍ يفد إلى الديار المقدسة .

تذكرت هذا الموقف لذلك الحاج عندما لاحظت أن بعض القنوات الفضائية المأجورة و المغرضة قد جيشت ثُلةً من الإعلاميين المرتزقة و المغرضين لبث سمومها و عقد البرامج الحوارية لإتهام المملكة بالتقصير في إدارة و تنظيم الحج ، و نَحْنُ لا نلوم هذه القنوات ، لأنها تبيع ما قبضت ثمنه و تُنفّذ أجندة أعداء المملكة ظانةً أنها ستُخفي بغربالها و غربانها النجاحات في هذا الشأن .

نحنُ نلوم القنوات الفضائية المنتسِبة لنا و تقصيرها في توجيه إعلامها المضاد و الصادق إلى شعوب كل الدول و خاصةً الإسلامية لدحر كَِذب و زيف تلك القنوات و إعلاميها و من يقف خلفها ، و إظهار تلك الجهود الجبارة التي تبذلها المملكة *لإستضافة ملايين الحجاج في كُلِّ سنة ، و الدفع بكل ما تملك من مقومات لتنظيم و إدارة تلك الحشود البشرية بكل كفاءة و إقتدار .

إن نقل الأخبار و المشاهد أثناء تأدية الحجاج لشعائر حجهم لم يعد يكفي ، و إنما نحتاج إلى برامج وثائقية و حوارية مُكثفة و بلغات عدة تُنَفّذ خلال أشهر الحج *لتصل الرسالة الصادقة الناصعة إلى كافة شعوب العالم مُسلمة و غير مُسلمة لإظهار الحقائق و تفنيد المزاعم .

إنه من غير المقبول أن تقف قناواتنا الفضائية مكتوفة الأيدي أمام تلك القنوات المسعورة، وهي ترى بأن الدولة *كلها تَهبّْ بقضها وقضيضها وعلى رأسها الملك حفظه الله لخدمة الحجيج مُستشعرةً واجبها الدين تجاه المسلمين في كافة أرجاء المعمورة .

ختاماً ، فإني أرجو التوفيق والسداد للقائمين على تسيير أعمال الحج ، وان يُيسر على الحجاج أداء مناسكهم وأن يعودوا لديارهم سالمين و مغفوراً لهم بإذن الله .


بواسطة : الدكتور مبروك المسفر
 0  0  7.0K

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***