• ×

11:38 مساءً , الإثنين 25 سبتمبر 2017

حديث في المجالس البلدية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
.

لاشك ان المجتمع ينقسم بين شريحتين العظمى فيها يأسة تماما من دور المجلس البلدي والاخرى تراها فرصة جديدة لانعاش هذا الجانب المجتمعي في الدور التنموي .

ولا يخفى على الاغلبية في ان الفشل الماضي والمصرح به بكل جداره واستحقاق كان تراكمي في عدة عوامل اولها ضعف وعي المجتمع بثقافة الاقتراع ، وثانيها خيبات الامل في مراحل المجالس السابقة حيث اصبحت عضويات المجالس البلدية صورية تماما والسبب فقدها لادوات التنميه وضعف ادراكه بالدور في المشاركه كعضو منتخب ، مما سبب يأس كبير في دور المجتمع من خلال المجالس البلديه . حتى اصبح من الصعب اعادة الامل للمجتمع في الدخول بشكل متفائل للمراحل الجديده .

ولعلي ارى من وجهة نظري المتواضعه انه كان على ادارة المجالس البلدية في تنطيمها الجديد ان تبدء حملاتها التوعويه والارشاديه منذ فتره اكبر ومن خلال بيئات التعليم الحاضنه لثقافات المجتمع لتزرع جيل يعي اهميه هذا الدور والمشاركه فيه . بل اتصور انه كان على لجان الانتخاب ان تقوم بزيارات لمقار الاعمال والتجمعات حتى تسهل الى المجتمع عمليه المشاركه ويلمس هذا الجانب الهام في بناء الوطن وبنفس آلية بدء الزام عمليات التأمين للمركبات . حتى نستطيع ان نبني مجتمع مشارك في حراك فكري واجتماعي يتناسب مع مهام المجلس البلدي .

في جانب اخر ، وهذا في حال الراغبين بالترشح فكان ايضا على ادارة المجالس البلدية ان تعمل على انعاش ادواتها في هذا التنظيم بتمكين اعضاء المجالس والراغبين للترشح وتوعيتهم وتعريفهم بمهامهم بشكل مكثف حتى تجني من هذا التنظيم افضل نتائجه بدلا من الوعود في مجالات لا تمت بأي صلة لادوار المجالس البلديه، *وهذه الخطوات بشكل عام كانت كفيلة بتلافي تعثر المجالس والعزوف العام عنها ونقلها الى مرحله المساهمه والمشاركه في بناء وطن .

سعد ضيف الله الصعب
Alsaab-saad@hotmail.com
Alsaab_saad@


بواسطة : سعد بن ضيف الله اﻻسمري
 0  0  7.0K
التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***