• ×

05:48 مساءً , الجمعة 24 نوفمبر 2017

« حسبنا الله ونعم الوكيل »

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
.

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
أسأل الله العلي القدير أن يحفظ بلادنا من كل سؤ و مكروه وأن يحفظ لها أمنها وأمآنهاوقيادتها ومواطنيها .

وأن يكفينا أشرار الطامعين العابثين العملاء الحاقدين، اللهم أنّا أستودعناك أنفسنا وأهلنا و وطننا الغالي و دول مجلس التعاون فأحفظها يارب العالمين .

المتابع للأحداث والأفرازات التي تبرز للساحة بين الحين والآخر وما يدور حول هذا الوطن الغالي من جميع الأتجاهات يجد نفسه أمام تسآؤلات كثيرة على أثر كشف خطط ونوايا الخونه والكلاب المسعورة في الكويت المتربّصين بأمن دول الخليج العربي الطيبين المسالمين ، وعلى رأس الكلاب المسعورة حيدر الكلب الذي للأسف أسمع أن له إستثمارات في المملكة و يدس السم في العسل ، والذين تبيّن أنهم أتباع لإيران وحزب اللاّت في لبنان و الكويت.

ثم تتابع إستغلال الطيبة في غفلة من أهلها ويأتي الأمر على أسرة المغربي الذين يمتصّون خيرات هذا البلد ويدعمون بها الحوثي القرد الذي يتراقص على دعم الخونة الذين يتلذذون بعضّ اليد التي تمتد لهم بالخير ويجازوها بجزاء سنمّار يسلبون خيرات هذا البلد ويدعمون بها من يحاول النيل منه لتحقيق مآرب الهم.

وإلى الجار الذي يحيك لجاره كل المكايد ويمدّ الطامعين فيه بالمال والعتاد ( عٌمان الجار الأمين ) الذي جعل من نفسه نقطة عبور لكل من يحتاج مدّ يد العون ضدّ هذا البلد المٌعطاء ويتظاهر بدموع التماسيح.

كلّهم أنياب تتكالب على هذا البلد الذي - أن شاء الله - سيبقى شامخا كالطوَد العظيم مهما حاول فيه الطامعون الغٌزاة لن ينالوا منه شيئاً.

ولكن واجبنا الوطني و واجب أمة الأسلام أن لا نجعل أنفسنا كالنعام الذي يخبّئ رأسه ولا يحمي باقي جسمه ، يجب علينا أن نحمي بلدنا وأخذ الحيطة والحذر من كل المتربّصين والخوَنةً الجاحدين الذين جعلوا من أنفسهم أبناء عاقّين يأكلون من خيرات هذة البلاد ويغدرون بها ، لابدّ من تطوير وتحديث وسائل الأسناد الأمني لأن ذلك سيكون بمثابة خط الدفاع الأول لحماية هذا الوطن الغالي مهما بلغت تكاليف ذلك التطوير والتحديث كالمعلومات الأستخبارية والأحتياطات و المحاذير الأمنية المرعية التي تؤخذ في الأعتبار لإفساد نوايا أولئك الخوَنه ومن يدفعهم ويخطط لهم ويسعى بواسطتهم لتحقيق أهدافه ، كما يجب تفعيل جانب الدفاع الوطني المشترك لدول مجلس التعاون وأن تبقى واجبات ذلك الدفاع قاسم مشترك وخط أحمر تقصر كل الأهداف والنوايا من دونه حتى لو تتطلب الأمر تجاوز السيادة الذاتية بما يحفظ أمن وسيادة دول الخليج العربي الذي سيبقى عربي رٌغم أنف الفٌرس المجوس الغادرون.

حمىٰ الله وطننا من كيد الكائدين وأطماع الغادرين الحاقدين الخائنين وكل دول مجلس التعاون.

والله من وراء القصد &

بقلم العقيد متقاعد / علي بن الطاير


بواسطة : العقيد علي بن الطاير
 0  0  10.5K

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***