• ×

01:46 صباحًا , السبت 18 نوفمبر 2017

طعنة في قلب الجمال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
.
image

أبها مدينة الحٌب والجمال وأهلها الطيبين الذين تعلوا وجوههم الأبتسامة أمام كل زائر وضيف .

لا تستحق أبها وأهلها مقابلة الأحسان بالأساءة والكرم بالجحود والنكران ، ماحدث من تفجير في مركز طوارئ عسير بالأمس يأتي في هذا المسار السئ للأسف أن تأتيك الطعنة من أبنك ومن أبناء جلدتك للأسف أن يٌطعن الوطن من أبنائه من الذين تسيّرهم الأهواء والزيف وأطماع الإخرين الحاقدين ولكن ،

كل ذي نعمة محسود ، نعم نحن في نعمة تفتقدها كل الأقطار من حولنا، نعمة أمن وأستقرار وعيشة هنيئة وأكبر نعمة هي نعمة الأمن في الأوطان ،

أنْ تأمن في بيتك ومع أسرتك نعمة ليس لها ثمن إلاّ عند من فقدها ، ولذلك تسعى تيارات الفكر المعادي والمتشبّعين بالعدوانية وأهل المذاهب المتطرّفة أن يحرومننا هذة النـعم وتحقيق مآربهم ويتشدّقون بالأسلام وهو منهم براء ،

أن أصحاب الفكر الضآل ومن هم ورائهم يمتطون الأسلام سلما وغطاءا لتنفيذ غاياتهم الدنيئة - حسبنا الله ونعم الوكيل - كما حدث من تفجير في مركز طوارئ عسير *والجهات الأمنية تتعامل معهم بما يحقق الغايات الأمنية من جميع النواحي ومن ضمنها برنامج المناصحة *الذي أعتقد أنه لم يحقق هدفه كما ينبغي أو أن الآلية التي يطبّق بها تحتاج إلى إعادة دراسة وكذا إعادة دراسة طٌرق مكافحة الأرهاب بكل أشكاله والمملكة دولة مترامية الأطراف وإذا كانت مستهدفة فمايحصل من ثغرات أمنية شيئا طبيعي فالدول الكبرى لم تستطع القضاء على الأرهاب ولكن الأمر لا يمنع من أن يستفاد من كل حادثةً تٌنفّذ في سد الثغرات الأمنية الغير محسوبة وأرى أن المعلومة الأستخباراتية لا تٌقدّر بثمن مهما بلغ ثمنها ويٌفترض أن يٌركّز على هذا الجانب بشكل واسع لمعرفة المتربّصين ببلادنا والجهات المغرضة التي ورائهم والسعي المستمر بتحديث طٌرق المكافحة والأستفادة من الأجراءات لدى بعض الدول التي حققت نجاح في هذا المجال ، وكل مواطن يعرف أننا مستهدفون وأن المواطن هو رجل أمن فيجب عليه الحذر وأن يضع الحسَ الأمني نصب عينيه بأستمرار فبتكاتف جهود الجميع سوف يٌدخر أولئك الأشرار بأذن الله ، وحبذا لو أٌدخل في المناهج مادة مستقلة عن الوطن والمواطنة تٌدرس في جميع مراحل التعليم ويتم تطويرها بصفة دورية حسب مٌستجدات الإحداث لتركيز مفهوم الوطنية لدى شباب الأمة فهم عمادها ومستقبلها.

حمىٰ الله بلادنا من كل كيد ومٌتربّص مرتاب ومن أهل الفتن والفكر الضآل أنه سميع مجيب وحسبنا الله ونعم الوكيل .

رحم الله المتوفّوَن في تفجير مركز الطوارئ بعسير ونسأل الله الشفاء للمصابين وإنا لله وإنا إليه راجعون ،
يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين @


بواسطة : علي بن الطاير الاسمري
 0  0  10.5K

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***