• ×

08:45 مساءً , الأحد 19 نوفمبر 2017

عسيرُ أتُسفكُ فيكِ الدماءْ !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
.
قصيدتي في الأحداث التي جرت في أبها نسأل الله أن يغفر لموتانا ويشفي مرضانا :


عسيرُ أتُسفكُ فيكِ الدماءْ !!
ويُقتَل من أهلك الأوفياءْ

أتجري على وجنَتيك الدموعُ !!
وتسمع أُذْنيك صوتٓ البكاءْ

أتٓصمتُ حزناً جبالُ السراةِ !!
أٓكٓادت تصيحُ لِعِظْم البلاءْ

أبٓعدٓ الورود ارتديتِ الأسى
فتبّاً لكاسيك هذا الرداءْ

فلسنا وربي دُعاة القتالِ
فإن صاحٓ فينا أجبنا النداء

نحبُّ لقاء العدوِّ المُبين
فنحيا كراماً وإلاّ فلاء

ولكنّ فينا ومنّا العداةُ *
أجبني بربّك كيف اللقاءْ

وإنّا بُلِينا بشرّ الرّجالِ
غزو الدِّينٓ والدينُ منهم براءْ

يظنّون ساح الوٓغٓى مسجداً
وأعْتى العُداة كثير الدُعاءْ

فمات العدوّ شهيداً وهم
لقُوا الموت عمداً فكان الفناء

وأما الشهيد فإنّ الملائِكٓ
قالوا إلهي حبِيبُك جاءْ

أتاك مُصلٍّ صلاة الوداع
فمات اشتياقاً ومات رجاءْ

تناثر كالورد كالأُرجوان
ليِنبت ورداً يسمّى الإباء

لعلّ احمرارٓ ورودِ الجنوب
دماءٌ معطّرة بالوفاء

لٓعٓمريٓ إنكِ نعم الدّيار
وأما بٓنُوكِ فنبتُ السماءْ

فلا عِشتُ إن لم أذُد عن عسيرٍ
فروحي وغيمُ عسيرٍ سواءْ


محمد عوض الأسمري


بواسطة : محمد عوض الاسمري
 0  0  7.0K

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***