• ×

11:03 مساءً , السبت 23 سبتمبر 2017

أيها الآباء استيقظوا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
.


بيد ابنائنا يقتلنا أعدائنا انه لشيء محزن ان تتحول فلذات الأكباد الى حراب في نحورنا ونحن من ربى وأنفق وأطعم هذه الفلذة فإذا بها تتحول الى اداة في يد الأعداء فمن المسؤول عن ذلك .

في نظري نحن الآباء والامهات نتحمل المسؤولية لأننا من أوصل ابنائنا الى يد الأعداء وأصبحوا فريسة سهلة يستخدمها أعداء الدين والوطن بل أعداء الانسانية جمعاء لإراقة الدماء بالتفجير في بيوت الله والنَّاس آمنين في صلاتهم

أيها الآباء أنتم من أوصل أبنائكم لهذه الحال اما بالإهمال او البعد عنهم او بالضغط عليهم او حتى بعدم تحقيق مطالبهم

انتبهوا لابنائكم وارأفوا بهم واقتربوا منهم وتاكدوا ممن يصاحبون وأين يذهبون لايعقل ابدا ان يظهر لنا اب داعشي ثم يقول ابني مستقيم ولم نلاحظ على سلوكه شي ؟ بل لنا ان نقول انك انت أيها الأب وإيتها الام الفاضلة من حول ابنه وفلذة كبده الى هذا الحال . ان السلوك العدائي لا تولده الصدفة إنما يتحمل ذلك الآباء فهم من يشكل ابناءهم اما لبنة صالحة او سيئة ، ابن يقتل اقرب الناس له !! عفوا لا يأتي ذلك الا نتيجة لتراكمات تربوية خاطئة في بيوتنا فلنحذر ولينصحوا من غفلتنا لإحتواء ابناءنا ان مسؤوليتنا كأباء وأفراد صالحين في المجتمع تتوجب علينا اليقظة التامة ومتابعة ابناءنا وحتى ابناء أقاربنا وجيراننا والإبلاغ عن كل من يشك في سلوكه او من تعرض لعنف قد يقوده الى ان يكون اداة للعدو لا يقتل فيها احدا قبل ان يقتل نفسه . ان الاعلام وخطباء المساجد ايضا يتحملون مسؤولية كبيرة لتصحيح مفاهيم شبابنا الخاطئة


بواسطة : الدكتور منصور بن محمد الاسمري
 0  0  13.0K
التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***