• ×

11:02 مساءً , السبت 23 سبتمبر 2017

أغبياء سلموا عقولهم للغير ...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
.

‏ما أغبى الإنسان حينما يُدمر يومه بالتفكير فيما جرى بالأمس من خيبات ومواجع..
الحياة مستمرة وقطارها سريع ولن يتوقف في محطات الأغبياء ينتظرهم .
ما أغبى الإنسان حينما يسلم عقله للآخرين ويصبح أداة بأيديهم كما يفعل اؤلئك الانتحاريون اللذين يفجرون أنفسهم وأين؟.
في بيوت الله ؟!.
ففي أي ملة وأي مذهب بل أي دين يعتنقون هؤلاء المجرمون الأغبياء.
إنما حدث مؤخرا من تفجير إرهابي بمسجد قوات الطوارئ بعسير لن يزيدنا إلا إلتحام خلف قيادتنا الحكيمة ، ووحدة وطنية صادقة ، ويجب على أولياء الأمور متابعة أبنائها ويجب الإبلاغ فورا عندما يلاحظ أحدنا على أي شخص يتبع للفكر الداعشي المنحرف أو يميل اليه ولو من وراء وراء ، حتى تتمكن الجهات المعنية بإتخاذ اللازم حيال تلك الزمرة الضالة .
رحم الله شهداء الواجب سواء على الجبهات الخارجية للملكة وكذلك الجبهات الداخلية ، كما نسأله تعالى بأن يشفي المصابين الأبطال من جنودنا البواسل .
تعازينا لمولاي خادم الحرمين الشريفين ولأسر شهدائنا *.
والله من وراء القصد *.


بواسطة : صالح بن محمد بن حمود اﻻسمري
 0  0  10.4K
التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***