• ×

11:45 مساءً , الإثنين 25 سبتمبر 2017

وأد التنمبة في بللسمر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
.

لم تدم فرحة الاهالي اكثر من ٢٤ ساعة بعد انطلاقة اول نسخة لمهرجان التسوق وعروض السيرك في بللسمر والتي اتت بجهود مباركة من رئيس مركز طموح مبادر وجهاز سياحي همه وهمته تحقيق رؤية سمو امير منطقة عسير وتطلعات سمو امين عام الهيئة العليا للسياحه ، وتلبية لاحتياجات السياح ومقومات الجذب السياحي .

كان مهرجان التسوق في بللسمر وليد اتحاد جهود الجهات الرسمية والتعاون المجتمعي، هدفه اقتصاد متنامي ، وبعد سياحي متميز تنموي .

الا انه بعد طي صفحة الغياب الطويل لبللسمر في مجال الفعالية والمنشط فوجئ هذا العمل بوئده في بكور ولادته وللاسف لم يكن بعبث فردي او قبلي او ايا مما اعتادت عليه المراكز والمحافظات الصغرى بمعارضة ارتجاليه عامه ، بل انه من جهاز حكومي ( الدفاع المدني ) والذي كان من الاجدر به الحضور والتفاعل بشكل ايجابي منذ بدء الترتيبات الاولى والاعداد بفترة كافية لابداء ملاحظات واشتراطات السلامة.

ان تغيب جهاز الدفاع المدني في بللسمر عن الحضور الاعدادي التحضيري للمهرجان اول عناصر ضعفه ودليل لتأخره المعهود في التواجد ، ثم حضر ضاربا بكل شعارات ورؤى وتوجهات الجهات المعنيه في منطقة عسير عرض الحائط ليتربص بتوافر ادوات السلامة كما ذكر والتي لم يحضر مبكرا لحصرها والمساهمة في توافرها.

اعتقد انه كان على الدفاع المدني بمركز بللسمر تقدير ما يبذل من جهود لسمو امير منطقة عسير والتي حقفت لمنطقة عسير احقية شعار ( عاصمة السياحة العربية ) وكان على المعني بهذه الادارة الاخذ بالحسبان في كل تدخلاته وتفاعله رؤية سمو الامير الكريم *في تصريحاته المتكرره حثا وترغيبا لتصبح عسير الوجهة السياحية الاولى .
نعم السلامة اولا، لا يمكن المجازفة بسلامة المواطن ، ولكن الغياب عن التحضير سلبية في جاهزية العمل لادارة الدفاع المدني، *بل انه اشبه بتربص ومكيده بيتت منذ اعلان العزم على اقامة هذا المشروع ، كما انه من الاجدر بالمعني بالسلامة ان ينتهز فرصة المهرجان بزاوية توعوية وارشادية تستهدف الزوار والباعة في رفع وعيهم نحو هذا العنصر الهام بدلا من التعسف بالاقفال .

اما وأد المهرجان فهو سلوك عقيم يحبط كل مبادر ويقتل التنمية في بللسمر .

ختاما وبصراحة المواطن البسيط لم يكن هذا منتظر من ادارة حكومية ، ولا اعتقد ان يفي التصحيح بمخاطبات او توجهيات لفرد بعينه بل اتمنى وبكل احترام وتقدير ان يكون هذا درسا للمسؤولين لحاجة كثير من الموظفين في ادارت الدولة في بللسمر للدورات التأهيلية والاعدادية التي توعيهم وتعرفهم بأهمية ما تخطط له الدولة من مشاريع تنموية لكي يتعاملو معها بما يرعاه سمو امير التنمية ويسخر له جل جهده .

سعد الصعب
@alsaab-saad
Alsaab-saad@hotmail.com


بواسطة : سعد بن ضيف الله الاسمري
 0  0  7.0K
التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***