• ×

05:34 مساءً , الجمعة 24 نوفمبر 2017

الشوق لبللسمر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
.

للأرض شوق وإن تخفيه في علن
وأوهن السرّ سرّ العاشق الوِهنِ

يفنيه كتمان حبٍ وهو متضحٌ
والحب إيضاح ما في الروح من كُننِ

وهذه الأرض للأنواء عاشق
والشوق شوق لهطل العارض الهتنِ

تمدّ أذرعها سعداً بمقدمه
فلا أراها لذا من بعد في حزنِ

قد عانقته عناقاً لا أرى مثلاً
له سوى في عناق الروح للبدنِ

كأنما وقعه نبضٌ وأحسبها
تقول ويحك نبضي كيف يمطلني

كأنه قبلات العاشقين وقد
ناموا على سكرة الأيام والزمنِ

الزهر في كفها والعقد من بردٍ
والنسم من عطرها والقوس في الأذنِ

حتى رأى الناس هذي الأرض قد فتنت

من كان منفتناً أن غير منفتنِ

فيها الجمال وفيها الطهر مجتمع
إن الجمال استواء السر بالعلنِ

نبتُ الورود وأزهار الربيع بها
نظمُ القصيد بقلب الشاعر الفطنِ

فكم من الشعر منطوقٌ بلا كلمٍ
وكم من الشعر مسموعٌ بلا أذنِ

توضأت منه والأنواء قبلتها
إقامةً لصلاة الفرض والسننِ

تدعو الذي خلق الجمال مكرّماً
تضرعاً في سجود الشمّ والقننِ

محمد عوض الأسمري


بواسطة : محمد عوض الاسمري
 0  0  7.0K

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***