• ×

07:32 مساءً , الأربعاء 20 سبتمبر 2017

المجلس البلدي والنوم في العسل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
.
يقول المثل كثر الدق يفك اللحام ، الا لحام مجلسنا البلدي طرق بجميع الوسائل لدرجة الصهر ولكنه بقي متماسك في تبلد احساسه ومنغمسا في سباته العميق

لم نرى له دور يذكر ولم نرى له اي اعتراض او ملاحظات على مشاريع بلدية باللسمر وكأن تلك المشاريع لايعلى عليها ولا يشق لها غبار مع ملاحظة السؤال الذي يتبادر الى الاذهان :- ماهي تلك المشاريع التي يتحدث عنها هذا الكاتب .

اتمنى ان يختتم دورته بأجتماع مع الاهالي خلال هذه الصيفية ليثبت لي ولامثالي عدم صحة مانقول واننا فقط نرمي اتهامات عارية عن الصحة ولكن بشرط اظهار الاثباتات والبراهين والتي اراهن على عدم مقدرتهم على ذلك .

يا احبتي لم يتم انتخابكم لغرض الصمت الرهيب الذي التزمتموه *بل لمحاسبة ومراقبة مشاريع البلديه والوقوف عليها اثناء وبعد التنفيذ لكي نرفع لكم العقل عاليا ولربما يتم طرح الثقة فيكم وترشيحكم لدورة رابعه .

والله من وراء القصد.

بواسطة : صالح بن محمد بن حمود الاسمري
 1  0  396
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-04-2015 01:07 صباحًا الشاعر سعيد الاسمري :
    شكرا للكاتب علئ صراحته فعلا كثر الدق يفك اللحام*
صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***