• ×

10:15 مساءً , الخميس 21 سبتمبر 2017

راجع ذاتك

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


عندما يمر بالإنسان مرحلة إخفاق في حياته - وهذا طبيعي في محطات الحياة المختلفة - لا ينبغي أن يتشاءم أو يحزن أو يضيق؛ لأن كل الأمور يقدرها الله سبحانه وتعالى على الإنسان؛ وعليه أن يتقبَّل أيَّ وضع، ومن خلاله يتخذ الخطوات اللاحقة.. وعندما يمر الإنسان بهذه المرحلة يختلف الناس في نظرتهم للأمر؛ فمنهم الدفاعيون الذين يلقون اللوم على الآخرين وعقدهم وحسدهم ومضايقتهم في محاولة لتبرير الإخفاق، وتبرئة النفس من أي إخفاق. وهؤلاء يستمرون في فشلهم، ولا يستفيدون من أخطائهم؛ لأن نظرية المؤامرة قد سيطرت عليهم، وأن الكل ضدهم، وأنهم كاملون في أدائهم وتوجهاتهم.. وهذا بسبب الثقة الزائدة بالنفس، وتزكيتها، وتضخم الذات، ووضع الأخطاء على الظروف والبيئة المحيطة دون النظر إلى الذات وبدء الإصلاح من الداخل.

أما الأكثر نجاحاً وتميزاً وثقة بالنفس فهم أولئك الذين ينظرون إلى ذواتهم، ويراجعون أعمالهم، ويطورون من أدائهم، ويصلحون عيوبهم، وينطلقون إلى المستقبل بنظرة متفائلة، والاستفادة من المرحلة في مزيدٍ من المراجعة والتقويم وتعديل السلوك والاندفاع للعمل.

ولهذا، فإن على الإنسان أن يدرك أن حسن النية ليس كافياً في مواجهة الحياة، وليدرك أن الطبيعة البشرية يغلب عليها المنافسة والتشاحن، وأنه كلما ارتفع الإنسان تكاثفت حوله الغيوم والمحن.. وأنه كلما صعدت الشجرة لا يرى الناس إلا عيوبك، لا كيف صعدت هذه الشجرة.. وكما قال أحد المفكرين "ذوو النفوس الدنيئة يجدون متعة في إيجاد أخطاء رجل عظيم".

ولهذا، الكرة تعود إلى مرمى الإنسان في مراجعة ذاته، وإعادة ترتيب حساباته، وتقويم أخطائه، والانطلاق بثقة ودعم وصلابة متوكلاً على رب العزة والجلال، ثم نصائح وتوجيهات الثقات المخلصين فيما يخدم دينه ووطنه.

بواسطة : د.سعود بن صالح المصيبيح
 0  0  2.0K
التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***