• ×

07:44 صباحًا , السبت 18 نوفمبر 2017

الهوى والشباب والصيف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
.
ارتبط الهوى والمتعة وسعة الصدر بالشباب وفترة تفتح العمر وبدايات النشاط والحيوية والجرأة وعدم التفكير في العواقب .ولهذا جاء في الأثر"عجبت من الشاب ليست له صبوة".

وعد من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله "شاب نشأ في طاعة الله" .وهذا دلالة على صعوبة ذلك وميل الشباب للدعة والوناسة والبهجة.

وفي أيام الإجازات وانتشار الخليجيين في دول العالم من "لوس أنجلوس" و"أورانج كاونتي" و"ديتونا بيج" و"نيوبورت" إلى "نيويورك" و"تايم سكوير" إلى لندن وباريس وجنيف وفينا وبرلين وفرانكفورت وبرشلونة وروما واسطنبول وطرابزون، وانتهاء بالشرق ماليزيا وأندونيسيا وسيرلانكا وأستراليا والفلبين وغيرها من دول العالم المختلفة .

هنا تكون العائلة في حالة من الاسترخاء مع استعراض الثراء والسيارات الفاخرة والمشتريات الباذخة والملابس والتجمل على آخر موديل وهذه هي الطبقة المخملية التي تملك معظم المال فمتعها الله به إذا كان حلالاً طيباً وسيخزيها الله إذا كان مالاً حراماً دون وجه حق .

وتكون المسؤولية كبرى في متابعة الشباب والشابات وحالات التعارف والغزل الذي لا يتوفر في بلدانهم فتكون رحلات الصيف وسيلة للتنفيس، وقد تعود الأسر بمآس نتيجة هذا التمازج مع مجتمعات أخرى.


وبالنظر إلى يوم الأسرة في هذه الإجازة، فإنه يتمثل في جلوس الآباء في الفنادق الكبرى يتحدثون ويتذكرون أيام الشباب، ولا مانع من "الترزز" ولبس القمصان الملونة وفتح الصدر والمبالغة في صبغ الشعر، رغبة بالتفاتة من وجه أنثوي جميل يبحث عن المال من هذا المكتنز الثري .

وتمضي الأمهات والخالات في التجول في الأسواق والتجمع في المقاهي أو تمضية الوقت مشياً على بحيرة جنيف أو"الشانزلزيه" أو"أكسفورد ستريت" بينما يعيش الشباب والشابات الأجواء التي ينتظرونها في الأسواق والمطاعم والأجواء الليلة المختلفة .

هنا فقط ونحن نلمس انسيابية الشوارع في مدينة الرياض واختفاء الزحام نسبياً ندرك أن السفر لدى السعوديين أصبح حقيقة لا جدال فيها باختلاف خلفياتهم ومناطقهم وتشددهم وانفتاحهم فهو متعة وترفيه يستحق دفع المال والاستمتاع بالسفر ولا يوجد أحد أفضل من أحد .

لكن لمن أعطاه الله الخير ليسافر ويستمتع عليه أن يتذكر دور الأيتام وجمعيات المعاقين وأطفال مرضى السرطان والأسر المحتاجة ومرضى الفشل الكلوي وجمعيات البر والفقراء والمساكين الذين هم بحاجة للدعم والمساندة، فاقتطع جزءاً من تكاليف رحلتك وتبرع به لهؤلاء لعل ذلك يسجل في ميزان حسناتك وتكفيراً لذنوب ربما اقترفتها في سفرك هذا الصيف تعينك حتى وقت مجيء الصيف القادم وخصوصاً مع أيام شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والصدقة والإحسان وطلب الرضا والقبول من الخالق الدائم عز وجل وارتفاع تكاليف المعيشة وغلاء الأسعار الملاحظ هذه الأيام.

بواسطة : د.سعود بن صالح المصيبيح
 0  0  328

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***