• ×

07:24 مساءً , الجمعة 24 نوفمبر 2017

حرية القتل والخراب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
.

المتابع لنتائج ما يسمى ثورة الربيع العربي او ثورات التغيير التي شملت عدة دول منها تونس ومصر وليبيا وسوريا وقبلها الجزائر والعراق.يرى العجب العجاب اذا تذكر حال تلك الدول من قبل وواقعها الحالي بعد التغيير .الذي طبل لها الغرب ودعاة التغيير من شعوب تلك الدول اعﻻميا ومعنويا وماديا ووعود واماني واحﻻم.كانت سبب ومع شديد اﻷسف لبداية الخروج على وﻻة اﻷمر واشعال نار الفتنه والقتل والخراب والتدمير لمكتسبات تلك الدول التي بنتها على مر العقود الماضيه.انها لم تكن اﻻ حرية للقتل والخراب وعمت الغوضى وتقسمت الى احزاب وطوائف متناحره.في فرقه وحقد واختﻻف لن يتم اصﻻحه مئات السنين.
هدمت دور العباده وفجرت. وتوقفت عجلت التعليم واﻻقتصاد والبناء.وزاد الفقر والمرض والبطاله اضعاف ماكانت عليه. وغاب اﻷمن وحل الخوف على النفس والعرض والمال واستبيح الكثير منها.و دمرت مدن بكاملها واصبحت اطﻻل وشرد اهلها وقتلوا.وكل هذا كان باسباب دعاة التغيير والحريه والدمقراطيه.اين هم اﻻن ؟.واين وعودهم ومتى يصلح الحال؟.سقطت كل عباراتهم. نريد اسقاط النطام نريد اصﻻح النظام.نريد الحريه.كلها سقطت وكلن يقول اليوم نفسي نفسي نريد اﻻمن نريد استعادة النظام.؟ اللهم ﻻشماته.واسال الله ان يصلح احوال بﻻد المسلمين ويعيد لهم اﻻمن. فانه مفتاح اﻻصﻻح والبناء والرخاء.وان يولي عليهم خيارهم.وان يديم علينا في هذا البلد نعمة اﻷمن واﻻيمان وان يرحم من اسس بنيانه الملك عبدالعزيز. وان يحفظ لنا وطننا وقيادتنا من كل بأس ومكروه.وان يكفانا شر من يريد بهذا الوطن واهله الشر.انه على كل شيء قدير واعتبروا يااولوا اﻷلباب. فوالله لو فقدنا نعمة اﻷمن ﻻسمح الله التي نعيشها ويلمسها كل مواطن ووافد على تراب هذا الوطن.لذهبت كل مكتسبات هذا الوطن معه .نعم يد تحمي ويد تبني يبقى شعارنا ان اردنا الحياة اﻵمنه.ودمتم ودام الوطن بخير

بواسطة : عبدالله بن معتق الاسمري
 0  0  9.6K

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***