• ×

10:19 صباحًا , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

المثلث الأسود وخطره على الجزيرة العربية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
التحليل والتحقيق سنة الأذكياء لأخذ الحيطة والحذر من عواصب الدهر ولأن التأريخ يعيد نفسه في نظري وقبائل جزيرة العرب يد واحده في وجه الأفعى الأسود والذي أحببت أن اسميه المثلث الأسود لأن تأريخهم أسود من قديم والبعض من وقت معاصر قريب .


سؤال يتردد دوم عن الخوارج والمبتدعه والملل المنحرفة في تقديس آل البيت وخاصة الحسين والحسن وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهم جميعا فهم أحباب لنا ورموز حملوا الرسالة ونشروا الحق ولكن اليهود ومنافقيهم في المدينة وبفكرهم لعجزهم من مجابهة القوة الإسلامية في المدينة المنورة بالأحزاب وبقيصر وكسرى نمت الأفعى لبث سمومها لتعكر كثيرا من العقول فالفكر أخطر من السيف أن تفكر م ثم تحمل السيف لكون قاعدة الفساد عمت لتصبح هي الحق وتفتح لها مسارات أجندة تلوح لأصنام الكفر واليهود التي هي جزء منها تلك الملل المنحرفة بدعوى الحرية وحقوق الإنسان وغيرها لتصبح معول هدم و عذرا قبيح لمن يفتقد الحرية الحقيقية والحقوق الحقيقية لأنهم في جهلهم وعنادهم يسبحون في ظلمات كثيرات ومتعددة والنور وطريقه واضح ويعلمون حقيقته لكنهم جحدوا وتكبروا فهم في الجحيم.


والمثلث الأسود هو مكمل لخارطة الهلال الأسود الذي يسلب حقوق المرأة فيجعلها تزني بل تعاشر بحجج واهية والقران الكريم يحرمها نصا ..وسلب أموال العامة مع كل شهر بل و المناسبات الكاذبة الحزينة المتشائمة المضعيفة والتي تحط من شموخ الرجل وشيمته وأنوثة المرأة في استغلالهم للتسول من مصالح غيرهم والقران وضح أهل الزكاة ومتى تكون ..وهؤلاء يلعبون ويحركون العقول الضعيفة الجاهلة بل منها من تكون في جهل مركب لأنه متعلم ..بل ولازالت المسيرة على الباطل تستمر مستغلين ضعفهم وحدث ولا حرج فهم أداة في يد غيرهم.


الجانب التاريخي واضح سواء في عهد الخلافة الراشدة وعهد بني أمية مما يجهل أن هناك قبائل رفعت عليها الرايات السود وحرموا ركوب الخيل بسبب تعاونهم وبيان مسالك الأمصار وعيون للقرامطة أو الرسوليين ففقدوا مكانتهم وأبناء عمومتهم بأخطائيهم وحبهم المال والأغراء ..مما أذلهم وجعلهم في الأسفلين وتأريخهم مسح زلتهم بتوبتهم .

خطة الهلال رأسه في لبنان مع سوريا يتضخم في العراق وقلبه في ايران يمر بالخليج ليستقر في اليمن العجيب وداخله ملثلث وكأنه سداسي الشكل يمتد من صعده وقرى كثيرة حتى شاطئ ميدي و من ثم الغرب فالشرق لتكون منطلق لخطط تشتعل بالحقد والعداء فلا تأمن مكرهم وثق بقوله يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

 0  0  10.0K

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***