• ×

03:02 مساءً , الإثنين 20 نوفمبر 2017

موقع (فيس بوك) خطر يهدد الخصوصية الفردية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
.

مع ظهور الثورة الالكترونية, و التي سهلت انتشارها شبكت الانترنت العالمية, و مع زيادة المخترعين و المكتشفين في جميع أنحاء العالم, زادت المبتكرات التقنية و العلمية, و خصوصاً في عالم البرمجيات والحواسيب .
لم تعد المخترعات و الاكتشافات العلمية حكرا على العلماء و الباحثين الذين يبذلون جل أوقاتهم في معاملهم و مختبراتهم . عندما أصبح هذا العالم يشبه قرية كبيرة لخدمة البشرية بفضل التواصل الالكتروني عن طريق شبكة الانترنت, ووسائل الاتصالات الأخرى, ظهر عدد كبير من المخترعات التي تلبي طموحات الكثير من سكان هذه القرية, ومنها على سبيل المثال : خدمات البريد الالكتروني التي عززت التواصل بين أفراد المجتمعات, و محركات البحث المتطورة, والتي أصبحت تنوب عن المكتبات الكبيرة, بل تعد اكبر مراكز متجددة و ثرية بالمعلومات . كما أن هناك عدد كبير من المواقع التي تدعم التواصل بين شعوب العالم . و ما موقع التواصل الشخصي (face book) - الذي يتيح لمستخدميه عدة ميزات, و بعدد كبير من اللغات المختلفة - إلا مثالاً آخراً على المخترعات و الابتكارات الجديدة, و التي تسهم في خدمة العولمة و مبدأ القرية الكونية الواحدة التي تتيح التواصل بين شعوبها.
قصة اختراع فيس بوك :
قام الطالب مارك جوكربيرج ( 23 عاما ) من جامعة هارفرد الأمريكية في عام 2004 بتصميم موقع متواضع يخدمه و زملائه لتبادل الرسائل و الإخبار . كان مارك طالب مولع بتصميم المواقع و الانترنت . لم يكن يقصد الدخول في مشاريع استثمارية, و لكنه عندما دشن موقعه, اكتسب شهرة كبيرة, واشترك فيه عدد كبير من طلاب الجامعات و المدارس . بعد سنتين من تدشين الموقع, فُتِح للراغبين في الاشتراك, و ارتفع عدد المشاركين إلى أكثر من 40 مليون عضو خلال سنة . ذكرت الإحصائيات أن عدد أعضاء الموقع تجاوز 60 مليون و يدخله يوميا ما يزيد على 150 ألف مشترك, شكل الإناث أكثر من 70 % مما أحدث تغييراً جوهري في شكل و محتوى ووظائف و خدمات الموقع . و قد حصل جوكربيرج على عدة عروض لشرائه تتجاوز المليار, و لكنه رفض .
سعت مايكروسوفت إلى شراء 5 % من قيمة الموقع بمبلغ يصل إلى 500 ألف مليون دولار لاحتكار إعلانات الانترنت. و هذا يعني أن القيمة الإجمالية للموقع قد تصل إلى 10 مليار دولار. ويسعى مؤسس الموقع إلى تقديم المزيد من الخدمات التفاعلية تسمح لتبادل المعلومات بين المشتركين .
الفيس بوك يهدد الخصوصية الفردية :
هناك من ينتقد الموقع قائلاً أنه يهدد خصوصية المستخدمين, و أن هناك قصور واضح في حمايتهم, خاصة صغار السن . و قد تعرض بعضهم لملاحقات جنسية من قبل المستخدمين . كذلك اشتراطات الخصوصية بالموقع تتيح استغلال صور المشتركين و بياناتهم و نشاطاتهم الاجتماعية للمتاجرة بها. و تعطي الحق للموقع في بيعها لشركات التسويق العالمية أو لجهات غير معروفة, و هذا يتيح للاستخبارات الدولية, أو بعض الجهات الإرهابية استغلا المعلومات الفردية, مما حدا بعدد من الجهات الرسمية العالمية إلى حظر الموقع. و خصوصاً الجهات الأمنية و العسكرية التي حظرت على إفرادها الدخول إلى موقع الفيس بوك. من عيوب هذا الموقع أنه يساعد على الإدمان على الانترنت, ويجعل المستخدمين كتاب مفتوح للجميع.
وأخيراً هل يبدو في الأفق البعيد نهاية لعالم الإبتكارت الالكترونية ؟ أو يا ترى ما الاكتشاف المثير القادم في هذا العالم؟

بواسطة : البروفيسور عوض الأسمري
 0  0  13.4K

إشترك بنشرة صحيفة سدوان اﻻلكترونيه ليصلك جديد اخبارنا

التعليقات ( 0 )

صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***