• ×

06:36 صباحًا , الثلاثاء 26 سبتمبر 2017

الملك عبدالله وحب الوطن والمواطن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
.
في اشرف مقال لي يشرفني ان اكتب عن الملك الصالح ملك الاصلاح سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز حفظه الله
فمهما كتب الكتاب وتحدث البلغاء عنه فلن يوُفوه حقه ولو كتبوا سيرته في قواميس.فقد تمنيت ان اكون اليوم من اصحاب البلاغه والبيان والفصاحة واللسان لاوفي سيدي حقه في مقال.
ولكن بسجيه صادقه ساأجتهد لأكتب كلمات حق للتاريخ وكلمات صادقه من القلب في هذا الانسان.وما سوف اكتبه عن سيدي ليس من باب النقل او الروايه.بل من واقع وملازمة الانسان والمكان والفعل والقول.
فقد حظيت بشرف الخدمه مع سيدي ضابط مرافق مده من الزمن حيث كانت تلك الفتره بالنسبه لي نبراس واجمل سنوات الخدمه و العمر. فقد تشرفت بمرافقته في مجالسه ومقار عمله وركبت معه في سيارته وطيارته وصاحبته في اقامته وسفره. وما وجدته في هذا الانسان من صفات واقوال وافعال وسجايا واخلاق نبيله لا يشابهها الا ما قد كتب عن الخلفاء الراشدين ووجدت فيه صفات الملك العادل الصالح وصفات القائد المحنك والاداري المحترف والشيخ الحكيم والاب الحنون والصديق الصادق. كان حفظه الله شغله الشاغل وهمه الاول .دينه ووطنه وشعبه وكانت العقيده والوطن ضمن الخطوط الحمراء في حياته لا يقبل التجاوز او الاعتداء عليها من احد. فكان اذا اصبح يسأل عن الوطن وشعبه قبل أن يسأل عن ابنائه وكان لاينام حتى يطّلع على كل ماكُتب وقيل عنهما , وكانت تشغله قضايا المسلمين عامه.وعينه على القدس وقلبه على السلام ويتابع الاعلام العالمي واحداثه باستمرار. كان يحترم ويوقر العلماء واهل العلم ويقدّر كبار السن ويفاخر بشباب الوطن ويوصي على رعاية صغار السن .ويحب اليتاما والمساكين. ويهتم بالمرأه ويرى انها مدرسة الاجيال والنصف الاخر من المجتمع . كان يرى ابناء شعبه رجل واحد وارجاء وطنه الشاسع بيت واحد. وكان يهمه أن لايبقى أُمّي في شعبه ولافقيرولا مريض في وطنه إلا يًنظر في امره .. فكان يوجه بتوظيف أبناء الوطن حتى وإن نقصت شروط القبول والتعيين في بعضهم . فكان يقول رعاه الله وظفوهم وعلموهم وعالجوهم هؤلاء ابنائنا .! وكان جلّ وقته لعمله من أجل شعبه ووطنه وقضايا أمته .. وكان لايرى أبنائه إلا سويعات معدودة في يوم من أيام الاسبوع .وكان يهتم بضيوف الرحمن ويفاخر بخدمة الحرمين الشريفين ومشاريعها وضيوفها , كان يملؤه الفرح والسعادة والغبطة عندما يرى انجاز سعودي في أي مجال من المجالات ويتابعه بقوة ويكون سعيد به .. ويغضبه كثيرا تأخير مصالح الوطن والمواطن ويكدره سقوط لاعب أو تعثر فرس في الميدان فما بالك إذا سمع بحالة حادث او مرض لإنسان فيوجه بسرعة في النظر لأمره .. كان يرفض الالقاب وتقبيل الكفوف , وإن كنت اتمنى أن يسمح لي بتقبيل رأسه وكفه .
هذا بعض ماوجدته في ذاكرتي وما وجب علي أن أسجله للتاريخ عن سيدي ابو متعب أمدّ الله في عمره .واجزم لو ان اوامره وقرارته نفذت من اصحاب المعالي الوزراء كل في موقعه باخلاص وامانه . ما بقي على ارض الوطن عاطل ولا فقير ولا مستاجر.
حفظك الله لنا ابا متعب من كل باس ومكروه وسدد على طريق الخير خطاك..
واختم مقالي بهذا البيت..
ياملكنا ما على وجه البسيطه لك مثيل....كثروا الحكام وانته ياملكنا غيرغير
......والى مقال اخر استودعكم الله .


بواسطة : عبدالله بن معتق الاسمري
 2  0  3.6K
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-07-2013 10:21 مساءً المشرف العام :
    ياملكنا ما على وجه البسيطه لك مثيل....كثروا الحكام وانته ياملكنا غيرغير

    بيض الله وجهك على هذا المقال الراقي والمميز
  • #2
    09-09-2013 12:38 صباحًا خفايا الروح :
    سيبقى التاريخ يذكرك أبا متعب ويسطر أفعالك وأقوالك على مر الأزمان

    ولنا الفخرأن تأتي شهادة من أبن بارمن أبناءهذه المنطقه
    فلك الشكر على هذاا الطرح والذكريات الجميلة مع قائد هذه الأمة
صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***