• ×

12:50 صباحًا , الأحد 24 سبتمبر 2017

أنا وأنت وسدوان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
.


انا وانت وسدوان مدخل مقالي لكم اليوم فبعد عرس سدوان بالامس بإنطلاق مشروع الالفين شجرة مثمرة انضمت تلك الاشجار بكل جمالها لتضفي الى سدوان المكان جمالاً آخر ونفع مبارك لكل من استفاد من المشروع الذي لم يسبق ان قام به افراد دفعوا من مالهم وشاركوا بأقلامهم ودعموا بالكلمة وسوقوا للمشروع حتى كان حديث الساعة التف واجتمع اهالي سدوان الاوفياء فشاركوا في احتفال مركز الامارة بيوم الشجرة 36 لهذا العام ثم انتقلوا الى جامع سدوان الكبير فأكرموا ضيوفهم ورحبوا بهم ثم انطلق تسليم الاشجار وكأنها جوائز يتسابق عليها الناس اطالع صور الاحتفال فأجد بركة المكان واشاهد فرحة الاهالي كباراً وصغارا وهنا احببت ان اشير الى ان العمل التعاوني كما يراه اخي عبدالرحمن الداخل وما يطمح له اخي الدكتور عبدالله بن سعيد يجب ان يؤصل في مجتمعنا في كل مكان والوقوف الى جانب المحتاج وتنمية المكان حتى نرى سدوان مدينة تهفو القلوب الى السكن بها ونستطيع ان نصل الى غاية ننشدها هي الالفة بين الناس ونبذ الخلاف واصلاح ذات البين وبناء روح الفريق الواحد والجسد الواحد الذي اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر سمعت كثيراً عن محبطين قالوا وقالوا ولكن عادتي لا التفت اليهم ولا اسمعهم لدينا احتياجات كثيرة في سدوان يأتي في مقدمتها الاهتمام بتوفير الماء وتخزينه في الارض ليعود بالنفع على الناس وكذا الاهتمام بالعمل الجماعي الصيفي ليكون الناس مجتمعين وخلق وسائل جذب للسياح من برامج تطبق في ارض الواقع والاهتمام بالشباب وحقا اجد اننا نمتلك في سدوان كوكبة من الرجال الاوفياء لسدوان لا يثنيهم شيء عن فعل الخير لسدوان فها نحن نجد سعادة اللواء عبدالله بن ناصر يساهم بالكثير في الصيف وما إن اعلنا مشروع التشجير الا ويتبرع بضعف ما تبرع به في الصيف وايضا اخونا الفاضل غرامة بن عبدالرحمن تبرع مراراً لكل مشاريع سدوان مادياً هو وابناءه حتى وصل به الامر ان تبرع بأرض جامع سدوان الكبير وغيرهم من من محبي الخير في سدوان وهذه سنة نجدها في مجتمعنا المحلي وعلى مستوى بلادنا الغالية تفرضها الاخوة وحب العمل الخيري وتشجيع ولاة الامر لذلك وهم قدوتنا
إن سدوان اليوم ليس سدوان الماضي فهنا جيل متعلم له من المطالب والاحتياجات غير مطالبنا نحن كبار السن فأنا أحن الى قريتي وماضيها واصوات غنمي ولكن جيل اليوم له تطلعات كبيرة في برامج تعاونية وترفيهيه ورياضية وعلميه وثقافية مختلفة ولهذا فأنا وأنت وسدوان سنبدأ من الان للمساهمة بما تحتاجه مدينتنا من تطوير مدروس سواءً كان بيئياً كالاهتمام بالطبيعة وإثراءها لزيادة القيمة الجمالية للمدينة ام بتوجيه الانسان لإختيار اجمل الالوان للمنازل والاضاءات الليلية التي من الاهمية ان تكون مميزة فسدوان اليوم لا يفصله عن تنومة حاجز وطبيعة سدوان اجمل من غيرها حيث تطل من تنومة فترى كل سدوان وتطل من الهدار لترى اجمل واجمل .
ارجو ان لا نتوقف عن تطوير مدينتنا في كل مجالاتها بالتعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية المسؤوله والتشاور مع الاعضاء والنهوض بمنتدياتنا ودعم صحيفتنا فهي مرآة ثقافتنا ووعينا للعالم
ودمت ابناء سدوان اوفياء كرماء

بواسطة : الدكتور منصور محمد الاسمري
 1  0  498
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    08-19-2013 12:15 مساءً المشرف العام :
    بارك الله فيك وجزاك خيرا
صحيفة سدوان الإلكترونية | الأخبار
sadawan.com
***